عملية التصميم ذات الخطوات السبعة


01 Dec
01Dec

يمكن لتطوير عملية تصميم تَتْبعها في كل مرة تستلم فيها مشروعا جديدا أن يساعدك كثيرا في تحقيق نتائج تسعدك أنت وعملاءك؛ فبوصفك مصمّمًا تعلم أن عملك ينطوي على مساعدة عميلك في بيع خدمته أو منتجه، وهدفك النهائي هو مساعدة المشاهدين على فهم الرسالة، الأمر الذي بدوره يحقق النتائج المرجوة لعميلك.
سواء كنت مصمم غرافيك أو مصمم وِب أو مبرمجا أو غير ذلك، فوجود أسلوب جاهز سيساعدك على إنجاز عملك على نحو أسرع، بالإضافة إلى المحافظة على ترتيب الأشياء وعلى علاقة إيجابية بين المصمم والعميل.

1. بدء المشروع

واحدة من أكثر الخطوات أهمية في عملية التصميم هي تجميع المعلومات التي ستحتاجها. يتم ذلك عادة إما باجتماع مباشر وجها لوجه مع العميل أو باستبيان (على الإنترنت أو خارجها) أو حتى بمحادثة عبر سكايب إن كنت ترغب حقا في إقامة علاقة شخصية.
بجمع هذه المعلومات، أصبحت الآن تعرف أهداف عميلك، وبإمكانك أن تركز على التفاصيل لإدراجها في ملفك الملخَّص.


الملخَّص

بالرغم من أنه يبدو عملا زائدا عن الحاجة، إلا أن لملخَّص التصميم فائدتين أساسيتين مهما بدا المشروع كبيرا أو صغيرا بالنسبة لك فهو:

  1. يضمن معرفة العميل بما يريده من المشروع.
  2. يعدّ مرجعا لك خلال العمل على المشروع.

كلما كانت المعلومات التي يزودك بها العميل أكثر، كلما كانت النتائج أفضل للجميع (وبخاصة للعميل). قد تختلف الموضوعات المتضمَّنة في ملخَّص التصميم، لكن بعض النقاط الجيدة لتبدأ بها يمكن أن تكون:

  • ملف الشركة: ملخص عن أعمالها.
  • الموقع في السوق: تقييم خدمات/ منتجات الشركة بالنسبة للمنافسين.
  • مهمة التواصل: ما هي الرسالة التي يحاولون إيصالها وما هي السبل المستخدمة لذلك (على سبيل المثال الشعار، نص الإعلان، التصوير الفوتوغرافي وغيرها).
  • السوق المستهدف :الخصائص السكانية، العمر، الجنس، الدخل، العمالة، الجغرافيا، أسلوب الحياة الخاص بأولئك الذين يريد العميل الوصول إليهم.
  • الأهداف: – ما هي النتائج القابلة للقياس التي يريد العميل تحقيقها؟
  • الجدول الزمني / الموعد النهائي: جدول زمني واقعي للكيفية التي ينبغي أن يسير المشروع عليها.

من المقبول أيضا في هذه المرحلة، أن تطلُب دفعة مقدمة عن النصف الأول من المشروع.

2. البحث

بعد أن تلتقي بالعميل وتفهم جيّدًا المهمة الموكلة إليك، حان الوقت الآن لتشمّر عن ساعديْك.

بعد مراجعة المواد التي قُدمت إليك، بإمكانك أن تبدأ البحث. عادة ما تأخذ هذه المرحلة في الحسبان المنافسين واتجاهات السوق ومفاضلة الخدمة/المنتج وتاريخ الشركة ومستقبلها أيضا.

لن تكون هذه المرحلة هي المفضلة لديك، لكنها تستحق العناء في النهاية. فليس هناك أسوأ من أن تصمم شعارا جميلا لتكتشف لاحقا أنه مشابه تماما لشعار أحد المنافسين. سوف تجني ثمار الوقت الذي تقضيه في مرحلة البحث، ثق بذلك.


3. الإستراتيجية

يمكن لهذه الخطوة أن تتغير تبعا لحجم المشروع الخاص بك، لكن من الأفضل أن تحدّد إستراتيجية تعمل وفقها قبل أن تضع القلم على الورقة. يمكنك من خلال هذه الإستراتيجية أن تحلل البحوث التي جُمِعت وتتخذ قرارا بشأن معايير التصميم والأداء الوظيفي.

يمكن لهذا الأمر أن يكون بسيطا كتشارك قالَب عبر جميع المواد التسويقية. ويمكنك تقديم هذه الإستراتيجية للعميل لتحصل على القبول أو الرفض قبل المضي قدما بها، على أمل أن تحصل على مزيد من الأفكار الإبداعية.


4. التطوير

حالما تصبح لديك إستراتيجية واضحة، أنشئ مفاهيم أولية للتصميم بالاعتماد على الإستراتيجية التي وضعتها. يمكنك تطوير هذه المفاهيم بعدة طرق حالما يأتيك الإلهام، لكن أكثرها فعالية هي:

  • الخريطة الذهني Mind map: مخطَّط يُستخدم لتمثيل الكلمات والأفكار والمهام المرتبطة بفكرتك الأساسية. وهي تشجع العصف الذهني لتخطيط المهام وتنظيمها.
  • القصة المصورة: وتعني التخيّل المسبق للصورة المتحركة والرسوم المتحركة وغيرها عن طريق تنظيم الرسوم التوضيحية ضمن سلسلة.
  • الكتابة الحرة: طريقة رائعة لتسجيل أفكارك على الورق ومن ثم التوسع بها.
  • إنشاء التخطيط: ارسم تخطيطات من مصادر الإلهام التي جمعتها، عدل صيغ الألوان والطباعة حتى تحصل على فكرتك ثم استكشفها أكثر.

طوّر الكثير من المفاهيم المختلفة باستخدام الطرق المذكورة سابقا. فالفكرة هنا هي إنشاء الكثير من الخيارات المختلفة قبل اختيار أكثرها قابلية للتطبيق. يمكنك تخفيض عدد هذه الأفكار بمساعدة العميل إلى بضعة أفكار لمزيد من التطوير والتحسين.


5. التقديم - التحسين

إن أفضل طرق التقديم في الغالب تكون على هيئة ملف PDF يتضمن في سياقه التصميم. يأتي الآن دور العميل في مراجعة التصاميم وإبداء الرأي فيها معتمدا على أهدافه وحاجات جمهوره المستهدف.

في هذه المرحلة، يُكلّف المصمم بإجراء التغييرات على العناصر الجمالية بناءً على طلب العميل، أو بوضع اللمسات النهائية على تصميم اتُّفِق عليه.


6. الإنتاج - الإطلاق

يستطيع المصمّم عند اعتماد المُقتَرح أن يكمل التصميم النهائي لتقديم المُستَلمات Deliverables، والتي قد تتضمن تصاميم للطّباعة وأخرى للوِب.

تُسلَّم ملفات المشروع غالبا إلى طرف ثالث يختلف حسب المشروع أو الوسائط. تتضمّن الملفات:

  1. ملفات ما قبل الطباعة والملفات الجاهزة للطباعة.
  2. ملفات للنشر عبر وسائل الإعلام.
  3. مستندات الوِب.


7. الإنجاز

لا شيء أكثر مكافأة من تسليم مشروع كامل لعميل راض، لذا هنّئ نفسك. بإمكانك الآن مطالبة العميل بفاتورة المشروع المتبقية.

عند وجود خطة ثابتة لإتمام مشروع التصميم، فأنت لا توطّد علاقاتك مع عملائك فحسب، لكنك تحصل أيضا على الكثير من التقدير عندما يتعلق الأمر بصنع شيء مميّز لهم. اعتبرها عقبة أخرى يتوجب عليك تخطيها.

ترجمة - بتصرّف - للمقال The Seven Step Design Process

منقول من موقع أكاديمية حسوب

الصور من موقع https://dinahoverlien.com/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.